منتدى أجنحة السلام
......................................................... مرحبا بك زائرنا الكريم ........................................................
تمتع اكثر بمميزات المنتدى عن طريق انضمامك الى أسرة منتدى أجنحة السلام التي تفخر بنضمامك إليها أن كنت تريد الانضمام الى اسرتنا اضغط على تسجيـــــــل وإن كنت احد اعضاء منتدانا اضغظ دخــــــــــــول

........................................................... رسالة من "الادارة " ...................................................


للفن الاسلامي تحتوي على مواضيع وصوتيات ومحاضارت وغيره الكثير وعلى اصدارات فرقة اجنحة الســلام
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل الدخولالقرآن الكريم
مسابقة السهل جالك مساببقة فيها تضيف مواضيعك الى ان تصل مشرف وبمراحل وصلك الى مشرف تحصل على جوائز كثيرة الموضوع هنـــــا

شاطر | 
 

 أحكام الطهارة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوشهاب
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 27
الموقع : منتدى أجنحة السلام

مُساهمةموضوع: أحكام الطهارة   الثلاثاء يوليو 13, 2010 6:02 pm

صفة الصدق تنفع الانسان وتصلحه، فهي طهارة القلب، وكذلك العطاء والايثار.. بينما الكذب خلاف فطرة الانسان، وانحراف عن سنّة اللـه، فهو رين القلب، وكذلك الخيانة والاستئثار.
والخبائث ( البول والغائط والمني) تضر بالانسان ولم تدفعها الطبيعة خارج الجسد إلاّ لفسادها. فهي قذارة، بينما التخلص منها طهر ونقاء وهكذا..
ولقد امر الله عباده بالطهارة فيما يتصل بالروح والجسد والبيئة، وهكذا شرع الدين اجتناب القذر والاهتمام بالتطهر. قال ربنا سبحانه: (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا( (الشمس/7-9)
فإذا طهرت النفس من الشرك والشك والعصبيات وسائر الرذائل.. عادت الى فطرة اللـه الاولى.
وأما عن اجتناب قذارة الجسد فقد امر الدين بذلك حين قال ربنا سبحانه: ( وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ * وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ( (المدثر/4-5)
وأما طهارة البيئة فقد امر اللـه بها فقال سبحانه: (وَلا تُفْسِدُوا فِي الاَرْضِ بَعْدَ اِصْلاَحِهَا( (الاعراف/56 و85)
وحرّم الخبائث التي تعني القاذورات باختلاف انواعها كما تشمل ما يضر بالانسان، فقال سبحانه: (وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ..( (الاعراف/157)
وفرض اجتناب النجس فقال سبحانه: (إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا( (التوبة/28)
واعتبر اجتناب الرجس حالة فطرية عند البشر، فبيّن ان الرجس المعنوي كما الرجس المادي يقتضي الاجتناب، فقال سبحانه: (إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ( (المائدة/90)
وهكذا نستفيد امرين:
أولاً: ان الهدف الأسمى من فرض التطهرّ واجتناب الخبائث، وبالتالي من بيان الاحكام الشرعية التي سوف نستعرضها فيما يلي هو: العودة الى الله والى تلك الفطرة النقية التي خلق الله الانسان عليها. وعلينا تحقيق هذا الهدف من خلال تطبيق الاحكام الشرعية السامية التي امر الدين باتباعها.
ثانياً: على المسلم السعي نحو الطهر والنظافة بكل وسيلة ممكنة حسب المستطاع تنفيذاً لعمومات النصوص السابقة التي استعرضناها، بلى إن ذلك لايرقى الى مستوى الالزام إلاّ بدليل قاطع، والامثلة التالية تهدينا الى ذلك:
ألف: لو احتوى طعام او شراب على سم نقيع او فيروس قاتل وجب الاجتناب عنه تحصيلا للطهر، واجتناباً للنجس وتطبيقاً للنصوص التي تنفي الضرر ومحافظة على الحياة المحترمة.
باء: ولدى تلوث طعام او شراب او شيء من المتاع بالميكروب غير القاتل او احتمال ذلك احتمالاً عقلانياً، فان الاجتناب عنه يكون مستحباً ولا يجب إلاّ عند خوف ضرر بالغ.
جيم: يستحب رعاية الطهر والنظافة والجمال ابداً، لتكون البيئة المحيطة بالانسان (البيت -الشارع -المتاع -والادوات) تعبيراً عن جمال الشريعة وطهرها ونقائها، كما يكره تلويث البيئة (مثل؛ إلقاء القمامة في الشارع او تخريب الحدائق او صب الغُسالة في المياه النظيفة او ما أشبه) ويحرم ذلك إذا أدّى الى ضرر بالنفس أو بأموال المسلمين، أو أدّى الى فساد في الارض بأي نوع حسب رأي الخبراء الموثوقين.
وقد حدد الشرع طائفة من المطهرات التي فصّلها وبيّن احكام التطهر بها (الماء -التراب- الشمس) ولكنه لم يخصص التطهير بها فحسب، انما امرنا بصراحة وبكلمات مطلقة وعامة بضرورة التطهير بكل وسيلة ممكنة، فقال سبحانـه: (وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ( (المدثر/ 5)
وقال تعالى: ( فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الاَوْثَانِ( (الحج/30)
وقال سبحانه: (إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ( (المائده /90)
وحين أمر بالطهر والنظافة فقد امر بتحقيق الطهر والنظافة بكل وسيلة ممكنة. فلو علمنا بان مادة مطهرة تزيل الخبث ولا تدع له أثراً، فان علينا الاستفـادة منها لتنفيذ أمر الشرع بالطهارة. مثلاً: الدم الذي تجمّد على الثوب او البدن ان لم يمكن ازالته إلاّ بالصابون، فعلينا استخدامه لإزالته.
وكذلك القذارة التي تصيب مكاناً ولا تذهب الا بالمواد المطهرة، فعلينا استخدامها لتحقيق هدف النظافة.
ومن زاوية اخرى، يجب إجتناب الوسوسة في الطهارة، فالنجس هو الرجز الذي يجب ان يهجر، اما المتنجس به فإنما وجب الاجتناب عنه لوجود أثر النجس فيه، اما اذا عرفنا يقيناً انعدام أثر النجس فلا يجب الاجتناب عنه. ومن هنا يشترط في سراية النجاسة؛ الرطوبة، علماً بأن اللـه تعالى قد جعل في الخليقة نظاماً للتطهير، فالماء يطهر بعضه بعضاً، والارض تطهر بعضها بعضاً، والشمس والتحولات الكيمياوية وغيرها تطهر الاشياء، حتى ان تقادم الزمان قد يؤدي الى طهارة الاشياء بسبب ذلك النظام الالهي المودع في الخلق.
ومن هنا كانت القاعدة العامة طهارة الطبيعة من حولنا إلاّ عند العلم بقذارتها. وقد جاء في الحديث عن الامام الصادق عليه السلام: "كل شيء نظيف حتى تعلم أنه قذر". (4)
وحول أهمية النظافة قال النبي صلى اللـه عليه وآله: "تنظفوا بكل ما استطعتم، فان اللـه تعالى بنى الاسلام على النظافة، ولن يدخل الجنة إلاّ كل نظيف". (5)
وقال صلى اللـه عليه وآله ايضاً: "ان الاسلام نظيف فتنظفوا فانه لا يدخل الجنة إلاّ نظيــف". (6)
وقال ايضاً: "ان اللـه طَيِّب يحب الطيّب؛ نظيف يحب النظافة ". (7)
عنه صلى اللـه عليه وآله: "النظافة من الايمان ". (Cool
وعن النبي صلى اللـه عليه وآله: "النظافـة تدعو الى الايمان، والايمان مع صاحبه في الجنة".
وقال النبي صلى الله عليه وآله لأنس: "يا أنس أكثر من الطهور يزد الله في عمرك، فان استطعت أن تكون بالليل والنهار على طهارة فافعل، فإنك تكون إذا مت على طهارة متَّ شهيداً ". (9)
ثم إن احكام الدين في التطهر نافعة للآخرة وللدنيا أيضاً، فاللـه يحب التوابين ويحب المتطهرين. وأي فطرة سليمة لا تحب الطهارة والنقاء؟ واللـه يأمرنا بأن نأخذ زينتنا عند كل مسجد، وأي إنسان لا يرتاح للزينة؟.
ومن هنا فقد اتبعنا سيرة السلف الصالح في بيان سنن الزينة، وآداب النظافة مع بيان أحكام التطهر.. كما تطرقنا عند الحديث عن فقه الوفاة، الى آداب المرض وما يتعلق بالعلاقات الاجتماعية في هذه المرحلة الحساسة من حياة كل إنسان.
وسوف تجد كيف استوعبت تعاليم الشريعة الغرّاء، أبعاد حياة البشر فيما يتصل بعقله وروحه وجسمه وعلاقاته بالناس. وكتاب الطهارات دليل حي على هذه الحقيقة الهامة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwm.yourme.net
جناح السلام
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 344
تاريخ التسجيل : 24/02/2010

الاوسمة
   : وسام الابداع

مُساهمةموضوع: رد: أحكام الطهارة   الثلاثاء يوليو 20, 2010 6:19 am

شكرا على موضوعك الرائع الذي يعلمنا احكام الطهارة شكرا لك

مع تحيات

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwm.yourme.net
بنوتة مشاغبة
مشرف جناح
مشرف جناح
avatar

عدد المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 15/07/2010
العمر : 24
الموقع : ف القلب
المزاج المزاج : c0o0o0o0o0o0ol

مُساهمةموضوع: رد: أحكام الطهارة   الأربعاء يوليو 28, 2010 7:04 am

يسلمووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ان شاء الله \ف ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحكام الطهارة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أجنحة السلام  :: جناح الإسلاميات :: مواضيع إسلامية-
انتقل الى: